أحدث الأخبارالملف السوريدوليات

ناقش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون هاتفيا الوضع القائم في سوريا بعد الضربات الصاروخية التي قامت بها الولايات المتحدة وحلفاؤها.

 

وقال الكرملين، اليوم الاثنين، إن بوتين أشار في المكالمة الهاتفية إلى أن الضربات التي قامت بها الولايات المتحدة وحلفاؤها على سوريا تعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي، وأدت إلى تعقيد عملية التسوية السياسية في هذا البلد.

 

وأضاف أن الرئيسين اتفقا على “مواصلة بذل الجهود المشتركة.. بهدف استئناف المباحثات السلمية حول سوريا على أساس القرار الدولي رقم 2254 ومع الأخذ بعين الاعتبار نتائج منتدى الحوار الوطني السوري في سوتشي”.

 

كما أشار الجانبان إلى أهمية عمل بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في سوريا.

 

هذا وأفاد الكرملين بأن بوتين أبلغ ماكرون بالخطوات التي تتخذها روسيا بما في ذلك بالتعاون مع شركائها في محادثات أستانا لتسهيل الأوضاع الإنسانية في سوريا.

 

من جانبه، أفاد قصر الإليزيه، في بيان، بأن ماكرون أكد لبوتين استعداد فرنسا لخوض حوار مع جميع الأطراف التي يمكن أن تدعم العملية السياسية في سوريا، بما في ذلك العمل سوية مع روسيا في هذا المجال.

 

مع ذلك، أشارت الرئاسة الفرنسية إلى أن ماكرون برر الضربة العسكرية التي وجهتها مؤخرا فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة إلى عدد من المواقع في سوريا، قائلا إن هذه الضربة نفذت “على أساس مشروع”.

 

 

المصدر: وكالات

ألجيريا بوست

موقع “ألجيريا بوست متخصص في مختلف الأخبار و التحقيقات و الحوارات السياسية و الإقتصادية و الثقافية و الرياضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق