أحدث الأخبارأهم الأخبارقضايا الوطن

هذا هو عدد جماجم الجزائريين بمتحف باريس

أوضح الباحث الجزائري في التاريخ وعلم الانسان (الأنثروبولوجيا)، علي فريد بلقاضي يوم السبت بباريس أن اخر جرد تم القيام  به اشار الى ان عدد جماجم  الجزائريين المنحدرين من كل ربوع الجزائر  المحفوظة في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس، يقدر ب 536 جمجمة.

 

وأكد الباحث الجزائري في حديث مع وأج أن “أخر احصاء أجري يوم 18 أبريل 2018،  كشف عن وجود 536 جمجمة وأن أصحابها ينحدرون من كل ربوع الوطن، من خنشلة ووهران  وباتنة وسكيكدة والقالة والجزائر العاصمة. كما يوجد من بين هذه الجماجم  والعظام، جماجم لإنسان ما قبل التاريخ و إن كان عددهم قليل” مضيفا أن مكانهم  ليس في فرنسا”. 

وأضاف هذا الباحث الذي كان قد اكتشف في سياق عمل بحثي في مارس 2011 جماجم  الجزائريين الذين قاوموا في منطقة الزعاطشة (بسكرة) الجيش الفرنسي عام 1849م  يقول “منذ سنة قمت، بطلب من وزارة المجاهدين، بجرد جديد من أجل التقدم بطلب  رسمي لنقل بقايا هؤلاء المقاومين”.

وأشار في هذا الخصوص بطلبه للسلطات الجزائرية التكفل بأبحاث أخرى، تخص هذه  المرة بقايا جثامين الجزائريين المتوفين في كاليدونيا الجديدة “والذين لم  يدفنوا، بل أبقى الفرنسيون على عظامهم”.  

 

وللتذكير، فقد تم خلال اللقاء الذي جمع رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز  بوتفليقة بنظيره الفرنسي السيد ايمانويل ماكرون يوم 06 ديسمبر الماضي خلال  زيارة عمل وصداقة للجزائر، التزام فرنسا بإرجاع جماجم المقاومين الجزائريين  المحفوظين بالمتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس. 

وفي هذا الصدد، طلبت الجزائر، في يناير الماضي، بشكل رسمي من فرنسا ارجاع تلك  الجماجم الجزائرية. 

كما اكد الباحث بلقاضي انه عاد “مؤخرا” الى هذا الملف من خلال الاهتمام هذه  المرة بأعمال الدكتور سانراي الطبيب العسكري الذي عاش في سنوات 1840 و الذي  عرض على مخبر الجمعية الانثروبولوجية بباريس 52 جمجمة من بسكرة و 6 جماجم اخرى  من منطقة الاوراس مذكرا بان احد زملائه الدكتور بول توبينار الطبيب و المختص  الانثروبولوجي قد نشر اعمالا حول تلك الجماجم “لسكان الاهالي ببسكرة” و كذلك الجنرال فيدارب.

ألجيريا بوست

موقع “ألجيريا بوست متخصص في مختلف الأخبار و التحقيقات و الحوارات السياسية و الإقتصادية و الثقافية و الرياضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق