أحدث الأخبارأهم الأخبارقضايا الوطن

قايد صالح يكرم أشبال الجيش المتفوقين في البكالوريا و يرد على “مقري”

ترأس الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، صباح هذا اليوم بمقر وزارة الدفاع الوطني مراسم حفل تكريم أشبال الأمة المتفوقين في شهادة البكالوريا، بحضور السادة قادة القوات والحرس الجمهوري والدرك الوطني ورؤساء دوائر أركان الجيش الوطني الشعبي ومدراء ورؤساء المصالح المركزية لوزارة الدفاع الوطني وكذا السيد المدير العام للأمن الوطني.

التكريم شمل الأشبال الذين نالوا شهادة البكالوريا بدرجة امتياز على مستوى مدارس أشبال الأمة الثلاثة بكل من وهران والبليدة وسطيف وهي المدارس التي فاقت نسبة النجاح بها 99 %. وبالمناسبة حرص السيد الفريق على تقديم تهانيه الخالصة لكل الأشبال الناجحين في هذه الشهادة.

وبهذه المناسبة أيضا، خاطب السيد الفريق أفراد الجيش الوطني الشعبي، عبر كافة وحدات النواحي العسكرية الست، عن طريق تقنية التحاضر المرئي عن بعد، حرص خلالها على توجيه تحية إجلال وإكبار وعرفان وتقدير لكل هؤلاء الرجال من قواتنا المسلحة المرابطين على كل شبر من أرض الجزائر، مجددا التذكير بالمهام الدستورية للجيش الوطني الشعبي، والتي لن يحيد عنها أبدا: 

” لقد أصبح من الســنــن غير الحميدة، بل أصبح من الغريب وغير المعقول، بل وحتى غير المقبول، أنه مع اقتراب كل استحقاق انتخابي، سواء بالنسبة للمجلس الشعبي الوطني، أو المجالس البلدية والولائية، أو فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية، قلت، مع اقتراب مواعيد هذه الاستحقاقات الوطنية الهامة، وعوض أن يتم الاهتمام بالعمل على كسب ثقة الشعب الجزائري من خلال الاهتمام بانشغالاته الملحة، فعوض ذلك ترى بعض الأشخاص، وبعض الأطراف يتعمدون، الابتعاد عن صلب الحنكة السياسية، فالسياسة هي القدرة على التكيف مع مقتضيات الواقع، والقدرة هنا تعني حسن التعامل مع مقتضيات المصلحة الوطنية ومتطلبات تحقيقها، وهذا يستوجب بالضرورة مستوى راقي من الأداء السياسي في جميع الأحوال والظروف. وفي هذا الشأن فقد سبق لي الإشارة والتوضيح وبإلحاح شديد، في العديد من المناسبات على أن الجيش الوطني الشعبي، هو جيش يعرف حدود، بل ونطاق مهامه الدستورية، والذي لا يمكن بأي حال من الأحوال إقحامه في المتاهات الحزبية والسياسية، والزج به في صراعات، لا ناقة له فيها ولا جمل. ومع ذلك، هناك من يسمح لنفسه تنصيب شخصه وصيا على الجيش الوطني الشعبي، بل وناطقا رسميا باسمه، ناسيا أو متناسيا، أن الجيش الوطني الشعبي هو جيش الشعب الجزائري، هو جيش الجزائر بكل ما تحمله هذه العبارة الطيبة من معاني تاريخية عريقة ومن قيم سامية ونبيلة، وبكل ما تمثله من حاضر ومستقبل. فليعلم الجميع، أنه لا وصاية على الجيــش الــوطني الشــعـبي سـليــل جــيـش التــحريــر الوطني، فهو يتلقى توجيهاته السامية من لدن المجاهد فخامة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، ويسهر، بعيون لا تنام، وأعيد ذلك مرة أخرى، قلت، بعيون يقظة ومتحفزة لا تنام، ويعمل بمثابرة شديدة وفق الضوابط التي تمنحها له قوانين الجمهورية، ويخوله له مضمون الدستور الجزائري”.
السيد الفريق تطرق بإسهاب إلى الإنجازات التي حققها الجيش الوطني الشعبي في شتى المجالات وعلى جميع الأصعدة والجهود المضنية التي يبذلها أفراده ليل نهار واستعدادهم الدائم للدفاع عن سيادة الجزائر وأمنها واستقرارها: 

“إن المهام المنوطة بالجيش الوطني الشعبي هي مهام جليلة وعالية الأهمية، نحن ننتظر من كافة الأطياف السياسية والمجتمع المدني أن يوفوها حقها، وأن يقدروا ما يبذله الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني من جهود مثابرة ومضنية طيلة شهور السنة وأيامها، بل وحتى لياليها. إن الجيش هو جيش الشعب الجزائري، جيش يفتخر بانتمائه لهذا الشعب الوطني والأصيل، ويعتز كثيرا بهذه الثقة الكبرى، التي ما فتئ يلقاها من شعبه عبر كافة أرجاء الوطن، جيش محترم في مسلكه وسلوكه ومحترف في أدائه وطريقة تفكيره، يعمل بتوجيهات المجاهد فخامة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، ويحرص كثيرا على أن لا يحيد عن تطبيق هذه التوجيهات، وعن ضوابط قوانين الجمهورية والحدود المهنية والوظيفية التي يحددها الدستور.

إن الجيش الوطني الشعبي، هو جيش نوفمبري المنبع، ومبدئي النهج والسلوك، جيش يقدس العمل المخلص والمتفاني، جيش لا ولن يتسامح مع أي تجاوز قد يؤدي إلى الفوضى، جيش لن يسمح بالفوضى التي قد، أقول قد، يفكر في زرعها بعض الأطراف الذين هم على استعداد لتعريض الجزائر للخطر من أجل صيانة أو المحافظة أو تحقيق مصالحهم الشخصية الضيقة.

إنني أتعهد اليوم أمام الله، وأمام أرواح الشهداء، وأمام الشعب الجزائري برمته، بأن الجزائر هي بين أيادي أمينة، أيادي تعرف للأمانة حقها وترعى للعهد حق الالتزام وحسن الرعاية، أيادي ستتصدى بكل قوة وصرامة، لكل من يسمح لنفسه بتعريض وطن الشهداء، للفوضى ولمكر الماكرين ولعب اللاعبين. أقول هذا الكلام، وأنا أعلم بأن شرفاء الجزائر وهم كثيرون، سيعرفون كيف يضعون وطنهم في قلوبهم، ويعرفون كيف يحافظون على أمن الجزائر وصيانة استقرار شعبها وحرمة ترابها وقدسية سيادتها واستقلالها الوطني. 

إن الجزائر ليست حـلـبـة صراع وسباق لمن هب ودب من أجل صيد الغنائم واقتناص المصالح الشخصية والذاتية الضيقة. إن الجزائر هي ميدان للعمل الشريف والنظيف، نعم، الجزائر أرض طاهرة بدم الشهداء، لا بد أن يكون العمل فيها شريفا ونظيفا، عمــــــل يكون فيه الشعب هو الحــكــم العــــدل. 

فكل يوم يمر استطاع خلاله جيشنا، بفضل الله تعالى وقوته، أن يقطع خطوات أخرى مديدة وسديدة، فالجيش يعمل، والجيش ينجح في أعماله، لأنه يجعل من العمل وسيلته الأساسية، فلا ترهـقـوا كاهله ببعض التدخلات وبعض التعليقات وبعض الملاسنات، التي لا تسمن ولا تغني من جوع.

فالجيش ليس شماعة يضع عليها بعض الفاشلين فشلهم، وليس الشجرة التي يريد البعض أن يحجب بها غابة عجزه وقصوره، فاللسان بما ينطق من كلام، وبما يهمس من همسات مهما تمطط، لن يكون بديلا للسواعد القوية وللعمل النظيف، فالله يشهد على ما في السرائر والقلوب، والشعب يعلم من أصدق قولا وعملا”.
السيد الفريق جدد تهانيه لأشبال الأمة الذين مافتئوا يحققون النجاحات تلو النجاحات سواء خلال مشوارهم الدراسي أو في ما يخص نسبة النجاح القياسية في امتحان شهادة البكالوريا وشهادة التعليم المتوسط، وهو النجاح الذي يؤكد في كل مرة صوابية المقاربة المتبناة من قبل قيادة الجيش الوطني الشعبي في مجال التكوين النوعي الذي تمنحه هذه المدارس للأشبال:

“إن النتائج الباهرة التي حققتموها في شهادة البكالوريا، لدورة يونيو 2018، هي نتائج عالية التميز تستحقون من أجلها اليوم أن أتوجه إليكم، ومن خلالكم إلى كافة زملائكم الذين تمكنوا من نيل هذه الشهادة المرموقة، بتهاني الخالصة على هذا الإنجاز المستحق الذي يضاف إلى سلسلة النجاحات التي ما فتئتم تحققونها على كافة الأصعدة والمجالات، بفضل جهودكم ومواظبتكم في التحصيل العلمي العالي والسلوك المثالي الذي تحليتم به طيلة مشواركم الدراسي.

إنكم وأنتم تجتهدون وتحققون مثل هذه النتائج الباهرة، فإنكم تسمون بأنفسكم إلى ما يتوافق مع هذا النهج العملي المثمر الذي يتبناه جيشكم، تماشيا مع توجيهات المجاهد فخامة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، المنبثقة عن إستراتجيته البعيدة النظر ذات الصلة بالعناية بالشباب المؤمن بانشغالات وطنه والمدرك لأهمية التمسك بجذوره الوطنية والتاريخية، والحريص على حتمية رفع التحديات وكسبها مهما بلغت حدتها واشتدت رهاناتها، تأتي حكمة قراره المتعلق بإحداث مدارس أشبال الأمة، التي تمثل امتدادا طبيعيا لمدارس أشبال الثورة، وتمثل في ذات الوقت رابطة تاريخية متينة بين الحاضر والمستقبل، بل، وبين الماضي والمستقبل، فشبل اليوم الذي ينهل من قيمه التاريخية المجيدة، هو رجل الغد الذي سيعود له بالضرورة، وفقا لسنة الله في خلقه، واجب مواصلة المشوار في خدمة جيشه وشعبه. 

فعلى سبيل المثال تحصل 1623 شبلا على شهادة الباكالوريا منذ السنة الدراسية 2012/2013 إلى غاية هذه السنة الدراسية 2017/2018، وهو عدد هام بل ومثالي، لاسيما إذا أخذنا في الاعتبار أن 218 منهم أصبحوا إطارات في مختلف التخصصات بعد تخرجهم من مختلف المدارس العليا للجيش الوطني الشعبي، والبقية يواصلون مزاولة تكوينهم بمختلف المؤسسات التكوينية العليا، علما أن العدد الإجمالي للأشبال والشبلات سيبلغ 6156 مع انطلاق السنة الدراسية 2018/2019، من بينهم 4107 في الطور المتوسط و2049 في الطور الثانوي من بينهم 565 شبلة “.

بعدها ألقى أحد الأشبال المتفوقين في شهادة البكالوريا كلمة باسم زملائه الأشبال حيا فيها القرار الحكيم من وراء إحداث مدارس أشبال الأمة، الذي أقره فخامة رئيس الجمهورية، وحرصت القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي على تجسيده ميدانيا وفي وقت قياسي، كما استمع السيد الفريق إلى تدخلات أفراد الجيش الوطني الشعبي، وأخذ صورة تذكارية مع الأشبال المتفوقين المكرمين.

وفي ختام اللقاء حضر السيد الفريق مأدبة غداء حضرها جميع الأشبال المتفوقون.

 

المصدر: وزارة الدفاع الوطني 

 

 

 

 

 

 

 

ألجيريا بوست

موقع “ألجيريا بوست متخصص في مختلف الأخبار و التحقيقات و الحوارات السياسية و الإقتصادية و الثقافية و الرياضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق