الملف السوريدوليات

بوتين يستقبل الأسد لبحث تسوية الأزمة في سوريا

أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أجرى اليوم الخميس لقاء مع نظيره السوري، بشار الأسد، في مدينة سوتشي جنوب روسيا، لبحث تسوية الأزمة في سوريا.

وأوضح المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن الأسد قام اليوم بـ”زيارة عمل” إلى سوتشي”، حيث “جرت مباحثات مفصلة” بين الطرفين حول التطورات الأخيرة في سوريا.

وذكر بيسكوف أن الأسد أكد لبوتين استعداداه لتسوية الأزمة في سوريا سياسيا، ونقل عن الرئيس السوري قوله إن “دمشق دائما تدعم بحماسة العملية السياسية، التي يجب أن تجري بالتوازي مع محاربة الإرهاب”.

وأضاف بيسكوف: “تمت الإشارة إلى ضرورة تهيئة ظروف إضافية لإعادة إطلاق عملية سياسية شاملة الأطر، والنتائج التي جرى تحقيقها عبر منصة أستانا وفي مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي عقد في سوتشي”.

ولفت المتحدث باسم الكرملين إلى أن الزعيمين تطرقا إلى “الخطوات المشتركة اللاحقة” التي يمكن اتخاذها لتحقيق هذا الهدف.

وأفاد بيسكوف في هذا السياق بأن “النتيجة بالغة الأهمية للقاء اليوم تكمن في اتخاذ الرئيس السوري قرارا بتوجيه وفد من ممثليه إلى الأمم المتحدة لتشكيل اللجنة الدستورية، المعنية بالعمل على صياغة القانون الأساسي في سوريا على أساس عملية جنيف”.

وأردف بيسكوف أن الرئيسين “تحدثا كثيرا” حول ضرورة تكثيف العمل على إيصال المساعدات الإنسانية للسوريين وإعادة إعمار البلاد.

وفي تصريح صحفي أدلى به بعد اللقاء، قال الرئيس الروسي: “نسقنا مع الرئيس السوري خلال محادثات اليوم الإجراءات المشتركة الخاصة بمكافحة الإرهاب والتشكيلات الإرهابية في الجمهورية العربية السورية”.

وأشار الجانبان، حسب بوتين، إلى “النتائج الكبيرة التي حققها الجيش السوري في هذا السبيل”، مضيفا: “توصلنا إلى استنتاج مفاده أن وضعا ملائما تشكل اليوم لتفعيل العملية السياسية”.

وتابع بوتين: “في هذا السياق اتخذ الرئيس السوري قرارا بإرسال وفد لتشكيل اللجنة الدستورية… إن روسيا ترحب بهذا القرار وستؤيده بكل السبل الممكنة، أخذا بعين الاعتبار الاتفاقات التي تم التوصل إليها خلال أعمال مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي جرى في سوتشي منذ عدة أشهر”.

وأضاف الرئيس الروسي: “إلى جانب تكثيف العملية السياسية، نعتبر أنه من بالغ الأهمية اتخاذ خطوات ضرورية لإحياء اقتصاد سوريا وكذلك اتخاذ إجراءات معقدة ولازمة لحل القضايا الإنسانية ظهرت الحاجة إليها منذ وقت بعيد”.

وأعرب بوتين عن أمله في أن تسهم “الأمم المتحدة وكل الدول المهتمة بحل القضية السورية” في نجاح هذا العمل.

وأردف الرئيس الروسي مشددا: “إننا ننطلق من أن الانتصارات الملموسة والنجاح للجيش السوري في محاربة الإرهاب وانطلاق المرحلة النشطة من العملية السياسية سيليها بدء انسحاب القوات المسلحة الأجنبية من أراضي الجمهورية العربية السورية”.

 

المصدر: وكالات

 

ألجيريا بوست

موقع “ألجيريا بوست متخصص في مختلف الأخبار و التحقيقات و الحوارات السياسية و الإقتصادية و الثقافية و الرياضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق