دولياتمتفرقات دولية

بوتين وميركل يؤكدان يتفقان على تفعيل العملية السياسية بسوريا

 

كد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، خلال لقائهما في سوتشي، اليوم الجمعة، اعتزام روسيا وألمانيا الإسهام في العملية السياسية في سوريا.

وقال بوتين، في مؤتمر صحفي مشترك مع ميركل عقب محادثاتهما: “على الرغم من الظروف الخارجية السياسية المعقدة ووجود اختلافات في المواقف من عدة ملفات دولية، إلا أن روسيا وألمانيا تعتبران أنه من المهم والمفيد الاستمرار بالاتصالات الدورية بين الجانبين”.

وتابع بوتين: “إن الجانب الروسي مستعد للعمل مع الزملاء الألمان على أساس المنفعة المتبادلة أخذا بعين الاعتبار مصالح شعبي البلدين”.

من جانبها، أكدت ميركل وجود “مصلحة استراتيجية” لألمانيا في “دعم العلاقات الودية مع روسيا”، موضحة: “لقد دعوت حتى في الفترات الأكثر صعوبة إلى مواصلة عمل مجلس روسيا-الناتو والاستمرار بالاتصالات من قبل الاتحاد الأوروبي”.

وأضافت المستشارة الألمانية: “أعتقد أن مواصلة الحوار يعد أمرا بالغ الأهمية، وهناك اتصالات واسعة جدا بين مجتمعينا المدنيين، وأن على التعاون الألماني الروسي  أن يتجاوز الخلافات الكبيرة والمبدئية للغاية، وأود التشديد مرة أخرى على الحاجة إلى الحوار بين بعضنا بعضا خلال سعينا إلى حل المشاكل”.

وأشارت ميركل في هذا السياق إلى وجود ملفات تلتزم روسيا وألمانيا بمواقف مشتركة منها، لافتة إلى أن لقاءها مع بوتين “عقد في لحظة جيدة”.

كما ركز الزعيمان خلال محادثاتهما في سوتشي على الملف النووي الإيراني على خلفية انسحاب الولايات المتحدة من الصفقة الخاصة هذه القضية.

وأكدت ميركل في تطرقها إلى هذا لموضوع أن “ألمانيا وبريطانيا وفرنسا والشركاء من الدول الأخرى في الاتحاد الأوروبي تدعم هذا الاتفاق”، وأضافت: “لكننا نعلم أن وضعا استثنائيا تشكل مؤخرا (بعد انسحاب واشنطن)”.

وتابعت مشددة: “إن هذا الاتفاق ليس مثاليا، لكن وجوده أفضل من غيابه على الإطلاق”.

وأضافت ميركل أن الأوروبيين، من بينهم الألمان، مستمرون بالتواصل مع إيران، ويحثونها على البقاء في إطار الاتفاق، ولفتت إلى أن وجود الصفقة “يوفر مزيدا من الأمن والرقابة والشفافية”.

 

المصدر: وكالات

ألجيريا بوست

موقع “ألجيريا بوست متخصص في مختلف الأخبار و التحقيقات و الحوارات السياسية و الإقتصادية و الثقافية و الرياضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق