أحدث الأخبارأهم الأخبارقضايا الوطن

البرلمان يدرس تعديل قانون القضاء العسكري

البرلمان يدرس تعديل قانون القضاء العسكري

 درست لجنة الشؤون القانونية والإدارية والحريات  بالمجلس الشعبي الوطني يوم الأحد بالجزائر العاصمة مشروع قانون يعدل ويتمم  الامر 71- 28 المعدل والمتمم المتضمن قانون القضاء العسكري الذي يرمي إلى  اعتماد جهات قضائية للاستئنافي تكيفا مع الدستور .

و أوضح بيان من المجلس أن مشروع هذا القانون الذي عرض من طرف وزير العلاقات  مع البرلمان محجوب بدة خلال اجتماع تراسه رئيس هذه اللجنة شريف نزار يرمي إلى  “اعتماد جهات قضائية للاستئناف تكيفا مع الدستور الذي كرّس قاعدة التقاضي على  درجتين وذلك من خلال إنشاء مجالس عسكرية مكلفة بهذه المهمة بحيث تصبح  العدالة العسكرية رغم خصوصيتها خاضعة للنظام القانوني الوطني” .

وقد ورد في العرض –يضيف ذات البيان “إحداث مجلس استئناف عسكريي مع تأسيس  غرفة اتهام لدى هذا المجلس وذلك تطبيقا للقاعدة التي تمنع القاضي الواحد أن  يفصل في نفس القضية مرتين”.

وأكد ذات المصدر بأنه ضمن هذا المحور المتعلق بتنظيم اختصاص الجهات القضائية  العسكرية يقترح النص “توسيع تشكيلة المحكمة العسكرية إلى القضاة العسكريين مع  تحديد اختصاص القضاء العسكري بالجرائم التي ترتكب داخل النطاق العسكري أو  بمناسبة ممارسة الخدمة سواء من قبل العسكريين أو المدنيين التابعين لوزارة  الدفاع”.

وأما من ناحية الإجراءات العسكرية فإن مشروع هذا القانون “يقترح الإبقاء على  المراقبة التي تمارسها المحكمة العليا وكذا صلاحيات وزير الفاع في تحريك  الدعوى العمومية أمام الجهات القضائية العسكرية بالإضافة إلى مطابقة الإجراءات  الجزائية العسكرية مع أحكام قانون الإجراءات الجزائية”.

وفيما يتعلق بالجرائم ذات الطابع العسكري والعقوبات المطبقة عليهاي فقد تم  –يضيف ذات المصدر– “تعديل الأحكام المتعلقة بها لضمان انسجام أكبر مع  الأحكام الجديدة المنصوص عليها في القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين  مع سحب العقوبات التبعية من قانون القضاء العسكري تماشيا مع أحكام المادة 78  من القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين التي تنص على أن العقوبات المذكورة في القانون الأساسي والعقوبات المهنية والتأديبية قابلة للجمع وهي  مستقلة عن العقوبات الجزائية”.

و نص هذا المشروع –كما أكده المصدر نفسه– على “انشاء مجلسي استئناف عسكريين  الأول بالناحية العسكرية الأولى (بليدة) بحيث يمتد اختصاصه إلى الناحيتين  العسكريتين الثانية والخامسة. والثاني بالناحية العسكرية الرابعة (ورقلة)  ويمتد اختصاصه إلى الناحيتين العسكريتين الثالثة والسادسة.

المصدر: وأج 

ألجيريا بوست

موقع “ألجيريا بوست متخصص في مختلف الأخبار و التحقيقات و الحوارات السياسية و الإقتصادية و الثقافية و الرياضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق